قصة سعد بن أبي وقاص - الأسد في براثنه

    شاطر
    avatar
    زعيم الحب
    المدير العام
    المدير العام

    المساهمات : 384
    تاريخ التسجيل : 13/07/2008
    الموقع : http://elasdeqa7op.hooxs.com

    قصة سعد بن أبي وقاص - الأسد في براثنه

    مُساهمة من طرف زعيم الحب في الأربعاء يوليو 30, 2008 5:55 am










    أقلقت الأنباء أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، عندما جاءته تترى بالهجمات الغادرة التي تشنها قوات

    الفرس على المسلمين.. وبمعركة الجسر التي ذهب ضحيتها في يوم واحد أربعة آلاف شهيد.. وبنقض

    أهل العراق عهودهم، والمواثيق التي كانت عليهم.. فقرر أن يذهب بنفسه لبقود جيوش المسلمين، في

    معركة فاصلة ضد الفرس.

    وركب في نفر من أصحابه مستخلفا على المدينة علي ابن أبي طالب كرّم الله وجهه..

    ولكنه لم يكد يمضي عن المدينة حتى رأى بعض أصحابه أن يعود، وينتدب لهذه الهمة واحدا غيره من

    أصحابه

    وتبنّى هذا الرأي عبد الرحمن بن عوف، معلنا أن المخاطرة بحياة أمير المؤمنين على هذا النحو والاسلام

    يعيش أيامه الفاصلة، عمل غير سديد..



    وأمر عمر أن يجتمع المسلمون للشورى ونودي:_الصلاة جامعة_ واستدعي علي ابن أبي طالب، فانتقل

    مع بعض أهل المدينة الى حيث كان أمير المؤمنين وأصحابه.. وانتهى الرأي الى ما نادى به عبد الرحمن

    بن عوف، وقرر المجتمعون أن يعود عمر الى المدينة، وأن يختار للقاء الفرس قائدا آخر من المسلمين..

    ونزل أمير المؤمنين على هذا الرأي، وعاد يسأل أصحابه:

    فمن ترون أن نبعث الى العراق..؟؟

    وصمتوا قليلا يفكرون..

    ثم صاح عبد الرحمن بن عوف: وجدته..!!

    قال عمر: فمن هو..؟

    قال عبد الرحمن: "الأسد في براثنه.. سعد بن مالك الزهري.."



    وأيّد المسلمون هذا الاختيار، وأرسل أمير المؤمنين الى سعد بن مالك الزهري "سعد بن أبي وقاص

    " وولاه امارة العراق، وقيادة الجيش..

    فمن هو الأسد في براثنه..؟

    من هذا الذي كان اذا قدم على الرسول وهو بين أصحابه حياه وداعبه قائلا:

    "هذا خالي.. فليرني امرؤ خاله"..!!



    انه سعد بن أبي وقاص.. جده أهيب بن مناف، عم السيدة آمنة أم رسول

    الله صلى الله عليه وسلم..

    لقد عانق الاسلام وهو ابن سبع عشرة سنة، وكان اسلامه مبكرا، وانه ليتحدث عن نفسه فيقول:

    " .. ولقد أتى عليّ يوم، واني لثلث الاسلام"..!!

    يعني أنه كان ثالث أول ثلاثة سارعوا الى الاسلام..



    ففي الأيام الأولى التي بدأ الرسول يتحدث فيها عن الله الأحد، وعن الدين الجديد الذي يزف الرسول

    بشراه، وقبل أن يتخذ النبي صلى الله عليه وسلم من دار الأرقم ملاذا له ولأصحابه الذين بدءوا يؤمنون

    به.. كان سعد ابن أبي وقاص قد بسط يمينه الى رسول الله مبايعا.

    وانّ كتب التارييخ والسّير لتحدثنا بأنه كان أحد الذين أسلموا باسلام أبي بكر وعلى يديه

    ولعله يومئذ أعلن اسلامه مع الذين أعلنوه باقناع أبي بكر ايّاهم، وهم عثمان ابن عفان، والزبير ابن

    العوّام، وعبد الرحمن بن عوف، وطلحة بن عبيد الله. ( تابع جزء 2

    ...ارجو انا تعجبكم اخوكم
    المدير العام

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أكتوبر 18, 2018 9:30 am