الطب النفسى

    شاطر

    زائر
    زائر

    الطب النفسى

    مُساهمة من طرف زائر في الأربعاء يوليو 30, 2008 5:37 am

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كيف تقى نفسك من الإكتئاب
    بقلم د/ فيكتور سامى ميخائيل
    هناك نوعان من الإكتئاب لابد من التمييز بينهما . النوع الأول وراثى ويكون فيه الإنسان جاهزًا للإصابة به مع التعرض لأبسط الظروف الضاغطة ، وهو نوع يتكرر على فترات والقاية منه لابد أن تكون بالعقاقير مثل ملح الليثيوم والأدوية التى نطلق
    عليها منظمات المزاج ، وبالطبع إستخدامة لابد أن يكون تحت إشراف طبى ..
    أما النوع الآخر من الإكتئاب فهو الإكتئاب التفاعلى وهو الناتج عن الضغوط النفسية الشديدة أو الحرمان أو الصراع النفسى ، ويمكن الوقاية منه بممارسة التمارين الرياضية وتمارين الاسترخاء ، والحياة الإجتماعية السوية ، والتمسك بتعاليم الدين والقيم الإيمانية..
    كيف تقى نفسك من التوتر العصبى
    يمكنك حماية نفسك من التوتر العصبى أولاً : بتنظيم وقتك والتأكد من إعطاء جسمك وعقلك حقهما من الراحة ، عن طريق :
    - ضمان عدد ساعات نوم منتظمة وغير متقطعة .
    - عدم السهر الشديد .
    - الجد والاجتهاد ثم الإتكال على الله الذى يدبر الكون كله .
    - ممارسة رياضة منتظمة يوميا .
    - التحدث مع المخلصين لك فى القضايا التى تهمك .
    - عدم التعرض للجوع الشديد ( الرجيم القاصى ) ، ولا ملأ المعدة الشديد .
    - محاولة حب كل الناس وعدم تكوين أعداء .
    واحذر من محاولة اللجوء للعقاقير ( المهدئة مثلاً ) من تلقاء نفسك ودون إشراف طبى لما لها من مخاطر عند الإستخدام الخاطئ أو العشوائى .
    كيف تعاملين طفلك العصبى
    الطفل العصبى هو نتاج بيت تسوده العصبية .. أحد الوالدين أو كلاهما قد يكون عصبيًا ومتوترًا ودائم الصراخ فى المنزل ، ولذلك حينما نرى فى العيادات النفسية طفل يشكو من عصبيته الشديدة ، نعالج الوالدين من العصبية وليس الطفل ..
    ولكن قد يكون الطفل عصبيًا فى بعض الحالات المرضية الأخرى التى قد تحتاج إلى بعض الفحوصات مثل رسم المخ ، ....... ، ........ وفى هذه الحالة ينبغي معالجة الأسباب .
    كيف تصل إلى حالة الإتزان النفسى
    حينما تتصالح مع نفسك ، وتصبح مستبصرًا بالصراعات النفسية التى تحدث بداخلك وتصل لحل هذه الصراعات .. كذلك حينما تتطابق شخصيتك الحقيقية التى تعرفها أنت مع الشخصية المثالية التى تبغيها والتى تحاول أن تظهر بها للمجتمع .
    كيف تعاملين طفلك عندما يغضب
    - أولاً : احتفظى بهدوئك كل الوقت .
    - ثانيًا : حاولى أن تتفهمى ماذا يمكن أن يكون سبب غضبه .
    - ثالثًا : استمعى إليه جيدًا ، قد تحتاجين لشرح الموقف وتفسيره حتى يهدأ ، ولكن تمسكى بما هو حق ولا تتخلى عن المبادئ ، وكونى حاسمة ولكن بحب .
    كيف تعلم طفلك الحب
    تعليم الطفل الحب لا يكون بالكلام ولا بالخطب أو المواعظ ولكن بالقدوة ، فأولادنا يفعلون ما نفعله نحن وليس ما نقوله أو ما نطلبه منهم ، تضحياتك العملية هى الكفيلة بتعليمهم الحب
    طفل يعانى من التهتهة .. فما أسبابها؟ وكيفية علاجها؟
    تهتهة الأطفال تعتبر من الإضطرابات التى يصاب بها الأطفال نتيجة ظروف إجتماعية أو نفسية وابرز اسبابها هى :
    1- سوء معاملة الطفل ولاسيما خلال الخمس سنوات الأولى من حياته وهى المرحلة التى يبدأ فيها الكلام فإذا عومل الطفل بقسوة ، وعقاب شديد دون مراعاة لمشاعره فإن ذلك يؤدى إلى إضطراب نفسى ويظهر بصورة تهتهة فى الكلام .
    2- فقدان الطفل الحنان والرعاية والمحبة التى تعتبر كالماء والهواء بالنسبة له ففقدان هذين العاملين يؤدى إلى إضطرابه داخلياً .
    - التفكك الأسرى والخلافات بين الوالدين وعدم توفر الجو الهادى الذى يؤهل الطفل للإحساس بالهدوء النفسى .
    3- إنفصال الطفل عن أمه فى الفترات الأولى من حياته يؤدى إلى إحساس بالغربة وعدم الأمن والاستقرار ولا سيما إذا كان المحيطون به فى فترة الإنفصال عن الأم غير مدركين لمشاعرة وإحساسه ببعده عن أمه فيسيئون معاملته .
    4- سؤ معاملة الطفل سواء فى المدرسة أو الحضانة واللجؤ لعقابة بالضرب وعدم تقدير مشاعرة الأمر الذى يؤدى لعدم إحساسة بالأمان.
    ويتخلص العلاج فيما يلى:
    • حسن معاملة الطفل ومنحة الحب والرعاية وعدم تعرضة للقسوة والعقاب.
    • ينبى توفير الجو الأسرى الهادى‘ البعيد عن الصراعات كى لا يتأثر بالخلافات الزوجية بين الوالدين .
    • أن تتسم العلاقة بين الزوجين بالمحبة والتقدير وتوفير جوانب الرعاية للطفل.
    • على الأم تجنب الإنفصال عن الطفل لكى لا يشعر بالغربة فى أى مكان أخر بعيداًعنها.
    • توعية الأباء و الأمهات من خلال المتخصصين بطب الأطفال بكيفية التعامل مع الطفل فى المواقف المختلفة.
    • تدريب الطفل على النطق من خلال متخصصين فى التخاطب ولاسيما إذا كان الطفل يعانى من التهتهة منذ فترة طويلة.
    • العلاج النفسى يساعد إلى حد كبير على تخلص الطفل من الإضطرابات النفسية التى يعانى منها.
    التأخر فى الكلام عند الأطفال:
    ما سبب تأخر الطفل فى االكلام؟
    يرجع التأخر فى الكلام عند الطفل لعدم أسباب أبرزها:
    • تعرض الأم لإنفعالات نفسية نتيجة لظروف بيئية أثناء الحمل أو إصابتها بأمراض معينة أثناء الحمل أوإضطرابها نفسياً الأمر الذى يؤدى إلى عدم سير الحمل بصورة طبيعية فيتأثر الطفل بذلك.
    • إصابة الطفل بالأمراض العضوية المختلفة ولاسيما فى السنوات الأولى من حياتة حيث أن هذة الأمراض تؤثر على المركز الكلامى فى المخ.
    • تعرض الطفل لإرتفاع شديد فى درجة الحرارة فى سنواتة الأولى أو إصابتة بنزلات معوية حادة أوجفاف.
    • تعرض لسؤ المعاملة والتفكك الأسرى .
    ويجب مراعاة النصائح التالية حتى يتحقق الشفاء:
    1- رعاية الأم اثناء الحمل بمعرفة المتخصصين حتى تلتزم بالاساليب الصحية التى تساعدها على سير الحمل بصورة طبيعية
    2- عدم تعرض الأم للخلافات والمشاكل الأسرية أو الزوجية أثناء الحمل الأول.
    تحياتى للجميع


    عدل سابقا من قبل المدير العام في السبت أغسطس 09, 2008 7:42 am عدل 1 مرات (السبب : الرابط خطأ)
    avatar
    HeArT-MaN
    مشرف
    مشرف

    المساهمات : 366
    تاريخ التسجيل : 17/08/2008
    العمر : 29

    رد: الطب النفسى

    مُساهمة من طرف HeArT-MaN في الأربعاء سبتمبر 03, 2008 6:46 am

    مشكور كثير زائر على الموضوع القيم


    إمنيأتىآ HeArT-MaN

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 11, 2018 1:39 am